لماذا أخفى الله سبحانه تعيين ليلة القدر؟



أولا: الحمد لله أنها معينة في العشر الأواخر من رمضان لا في جميع السنة.



ثانيا: أخفاها ليكثر الاجتهاد في العبادة.



ثالثا: أخفاها لئلا يتكاسل المجتهدون.



رابعا: سبب إخفائها الملاحاة والمجادلة والمحاقة.



قال ابن رجب الحنبلي:



(ﺟﺎء ﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺔ ﻓﻲ ﺻﺤﻴﺢ ﻣﺴﻠﻢ: "ﻓﺠﺎء ﺭﺟﻼﻥ ﻳﺤﺘﻘﺎﻥ"، ﺃﻱ: ﻳﻄﻠﺐ ﻛﻞ ﻭاﺣﺪ ﻣﻨﻬﻤﺎ ﺣﻘﻪ ﻣﻦ اﻵﺧﺮ ﻭﻳﺨﺎﺻﻤﻪ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ.



ﻓﻤﻦ ﻓﺴﺮﻩ ﺑﺎﻟﺴﺒﺎﺏ اﺣﺘﻤﻞ ﻋﻨﺪﻩ ﺇﺩﺧﺎﻝ اﻟﺒﺨﺎﺭﻱ ﻟﻠﺤﺪﻳﺚ ﻓﻲ ﻫﺬا اﻟﺒﺎﺏ: ﺃﻥ اﻟﺴﺒﺎﺏ ﺗﻌﺠﻞ ﻋﻘﻮﺑﺘﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﺤﺮﻡ اﻟﻤﺴﻠﻤﻮﻥ ﺑﺴﺒﺒﻪ ﻣﻌﺮﻓﺔ ﺑﻌﺾ ﻣﺎ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﻥ ﺇﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﻣﺼﺎﻟﺢ ﺩﻳﻨﻬﻢ.



ﻭﺇﻧﻤﺎ ﺭﺟﺎ اﻟﻨﺒﻲ ﺻَﻠَّﻰ اﻟﻠﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺫﻟﻚ ﺧﻴﺮا؛ ﻷﻥ ﺇﺑﻬﺎﻡ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻘﺪﺭ ﺃﺩﻋﻰ ﺇﻟﻰ ﻗﻴﺎﻡ اﻟﻌﺸﺮ ﻛﻠﻪ، ﺃﻭ ﺃﻭﺗﺎﺭﻩ ﻓﻲ ﻃﻠﺒﻬﺎ، ﻓﻴﻜﻮﻥ ﺳﺒﺒﺎ ﻟﺸﺪﺓ اﻻﺟﺘﻬﺎﺩ ﻭﻛﺜﺮﺗﻪ). انتهى.




  أضف تعليق  أرسل لصديق   نسخة للطباعة